التعامل مع الطفل بعد التحرش

اتكلمنا كتير عن ازاي نحمي ولادنا من التحرش، لكن لو الطفل بالفعل حد اتحرش بيه المفروض نعمل ايه؟

أول حاجه لازم تحضن الطفل وتأكدله انك بتحبه وانه مش غلطان وأنك هترجع حقه وهتحاسب المعتدي قدامه. اسمع منه من غير أي نصايح ولا أسئلة ملهاش لازمه مهما كنت متعصب أو كان عندك فضول تعرف. كل حاجه ليها وقتها المناسب. لأن اي رد فعل غلط مع الطفل ممكن يخليه حاسس بالذنب أو يخليه ما يحكيش عن اللي حصله بعد كده.

أول ما الطفل/ة بييجي يحكي أنه حد لمسه أو اتحرش بيه فيه شوية مشاعر بتحصلنا بتخلينا ما ناخدش ردود الفعل الصح. وعشان كدة لازم نفهم مشاعرنا، عشان نعرف نوصل لحل.

– الغضب الشديد من المعتدي: وده ممكن يخلينا ننفعل على الطفل. ف احنا محتاجين نوفر الغضب لوقت ما يكون المعتدي قدامنا.

– التوتر: بيحصل بسبب تفكيرنا الزيادة في الرد. والتوتر اننا نرد بالطريقة الصح.
وده للأسف بيختلف من طفل للتاني، فيه أطفال بتبقى عايزه تشجيع، وفيه عايز بس يتحضن ويتطمن، وفيه اللي عايز حد يسمعه من غير أي كلام.

– الخوف: سواء من المعتدي أو من فكرة هل هعرف أجيب حق أبني ولا لا. وخصوصاً لو ده فرد في العيلة.
والخوف من اللي هيحصل للعيلة كلها من المواجهة دي. و ده شئ لازم الطفل ما يحسش بيه و الا هيحس بالذنب اكتر واكتر و هيخليه يخاف اكتر.

– لو المعتدي من العيلة بيحصل حالة من فقدان الإيمان بنفسك، وبقدرتك على الإختيار والأمان، بس لازم تتماسكوا في الحالة دي لأن اللي هيحصل بعد كدة هو المهم.

– أخيراً الصدمة و الحزن. الصدمة من أن مع كل محاولاتك لحماية الطفل ده حصل. أو إحساس الخذلان بعدم معرفتك أو قدرتك على حماية الطفل من الأذى.
وده برضه المفروض ما تظهروش للطفل عشان احساسه بأنه زعلك هيزود احساس الذنب.

مش دايماً ردود فعل الأطفال بتبقى واحدة. فيه اطفال بتحس بالغضب الشديد من الأهل لأنهم ما حموهمش من الأذى، وهنا لازم نسيبهم يفرغوا الغضب ده ومنحاولش ندي أي تعليقات على أسلوبهم في الفترة الأولى.

فيه أطفال بتغضب من نفسها وده في الغالب بيظهر على الأطفال من بعد سن 11 سنة، عشان بيبقى في أعتقادهم أنا كبرت خلاص، وما عرفتش احمي نفسي. وهنا لازم نوصلهم أنه عادي حتى الكبير معرض أنه يتم الأعتداء عليه وده مش غلطهم.

وبعض الأطفال بترفض تحكي ليك وبتروح تحكي لحد غريب، وهنا لازم ندي للطفل فرصته انه يجي يحكيلنا وما نضغطش عليه ونعرف التفاصيل من الطرف التاني.

كل ده لا يُغني أبداً عن خطوة الدكتور النفسي. لازم لازم لازم ناخد الطفل لدكتور نفسي حتى لو باين أنه بقى كويس ونسي و مفيش حاجة حصلت. لأن دا هيأثر في تكوينهم و 85% من الاطفال بيواجهوا مشاكل غضب/إدمان/جنسية/تعليمية في حالة عدم التعافي من حادثة تحرش في الطفولة.

%d bloggers like this: